فضاء عباس: أي حزن، يبعث ثلج الغربة يا عمة؟

بقلم/فضاء عباس فضل

لا ترى نفسك أمام المرآة، بل ترى صورة بداخلك، الموت يُخرج صورًا لم تكن تراها في مرآتك، أي صور من طفولتي ومكبوتاتي بعث موتك يا عمة؟!
مساحة الصمت الناطق بيني وبينها أكبر من الكلام، خاصة بعد هجرتي القسرية عنها، لغة الإشارة التي تجمعنا لا تحتاج حروف، هي تفهم ما يجول في خاطري دون حاجة لبيان. حين رحل أبي في يونيو 2009م صرت أختار زوايا البيت البعيدة عن عينها، لأنها قادرة على قراءة صمتي وسيماء وجهي المفضوح في قلبها، وهذا هو السبب الذي جعلني أتهرب من الاتصال بها. ما أن أسمع صوتها في لحظات الغربة والضعف، تغرورق عيوني وينحب صوتي، وينقطع الكلام. أعرف أن ذلك يجرح خاطرها، فألوذ بالهروب والانقطاع، كان مخرجي الذي أفقدني إياها كثيراً، كنت أحلم أني سأنهي هذه الحالة بالعودة القريبة لها، لكن القرب استحال بعدًا لا علاج له.
ينتهي غداء يوم الخميس، نرجع فرحين مستبشرين باستقبال عطلة نهاية الأسبوع، رائحة السمك الصافي والرز المشخول والسفرة الطويلة العامرة تنتظر الجميع. لا أطيق الانتظار الطويل، أجلس قرب عمتي (زهرة) ألح عليها أن تبدأ دورة النجاب (سكب الوجبة لي) بذكائها العفوي تحيل لنا بعض المهمات، لتلهينا حتى يكتمل عددنا تقول: قطعي الجح، أحضري الخضار من المطبخ. ينتهي الغداء ولا تنتهي المهمات، هناك دورة غسيل الصحون والمواعين وإعادة كل شيء إلى مكانه.
نتسطح أمام شاشة التلفاز، عمي عيسى ينتظر الساعة الثالثة ظهراً ليزور أباه وأمه في مقبرة الحورة، يستعجل عمتي خديجة في غرفتها، تكون مشغولة بقراءة دعاء القدح على مجموعة من قناني الماء، كلما توفي فرد من العائلة زادت قناني عمتى، حتى إننا كنا نمازحها بعد وفاة خالي (عبدالله زبر) الملقب بالشكر لحلاوة طبعه وحب أمه له، كنا نقول لها إن خالي سيرجع من مقبرة الحورة سباحة للبيت، لكنها لا تكترث لسخريتنا. كانت تقرب شفتيها نحو القناني وكأنها تسر لها بكلمات وفاء خاصة لأحبائها الراحلين، وتقرأ من دعاء القدح”إن تجهر بالقول فإنه يعلم السر وأخفى الله لا إله إلا هو له الأسماء الحسنى”.
بحكم العوائل الممتدة والأدوار المتداخل، أنيط بعمتي خديجة القيام برعايتي، فأخذتني بأحضانها طفلة تتفتح الأمومة في كيانها بملامس حواسها، مطبوعة حواسي على أمومة حضن عمتي، لم تغادرني، على الرغم من أنها اضطرت لمغادرتي لدراسة اللغة العربية في جامعة عين شمس بالقاهرة، حينها تسلمتني عمتي رازقية بأحضانها، على أن أرجع سريعاً لعمتي خديجة فترات تواجدها بالبحرين. اشتراك الأمومة بينهما جعلني موضع نزاع، لم يحسم حتى الساعة. صرت ألتزم الصمت بينهما، لأحتفظ بمزيد من جرعات الدلال أكثر. ذلك الدلال جعل عمتي خديجة تفرط في التعويض، صارت تحمل معها الهدايا الكثيرة من مصر، صرت أنتظر قدومها كل عام بمفجآت، مرة تأتي بالجلابيات المصرية الجميلة، ومرة تأتي بحذاء بوت بني محاط بشريط فراء بيج، ومرة تأتي (جِمال) مصنوعة من الخوص.
(السنع) هو كلمة السر في تربية عمتي، ما هو السنع في تربيتها؟ أن تتحمل تكالب المسؤوليات وتقوم بمهماتها ولا تتركها، أن تعطي ولا تعرف حد للعطاء، أن ترتدي السواد عاماً كاملاً، لأن جارتهم أم فلان توفت، أن تحرم نفسها من السفر لأن هناك مسؤوليات عائلية لا تستطيع التخلي عنها، أن يكون كل ما لديك منذورًا للآخرين، ألا تقدم نفسك على بنات أخيك وأبنائه، أن تنذر عمرك كله لتربيتهم، ألا ترى لحجي عباس خلفًا يليق بقامته العالية.
(السنع) كما أفهمه الآن في تربية عمتي خديجة، هو صوتها المحمل بنبرة الاعتذار دون خطأ. هو صوتها اللحوح اليومي المفتوح، في كل صلاة وتسبيحة وزيارة، على السماء بالدعاء “يارب يارب …” لي ولزوجي ولباسل ولأماسيل بالعودة للوطن.
منذ رحيلك يا عمة، تزدادين توهجًا وحضورًا في لحظاتي، حين أخلد للنوم تغيبين قليلاً في البداية ثم تعودي بقوة في مناماتي، أستعيد فيها طفولتي معك، وسنواتنا في بيتنا بالمنامة حين كنا نجتمع في عاشوراء الحسين في حوطة بيت المديفع الملاصقة لبيتنا. أراك تتكلمين، أستيقظ لأرد عليك، لكني لا أجدك، ولا أتذكر التفاصيل لكن أتذكر كيف تستعدي مع خالتي خاتون بعد الانتهاء من الطباخ لغسل أواني الطبخ كلها: عشرة قدور تزيد أو تنقص، مشاخيل، صحون، سطامات، ملاليس. كنت تلبسين قفازك الأصفرغالباً، لتحمي يدك الحساسة من الصابون، ورثت عنك هذه الحساسية منذ كنت أتلمس أمومتك براحة يدي.
تعلمت منك إعادة الأشياء إلى مكانها، كنت أراك كيف تحرصين على إعادة كل شيء لمكانه بعد عملية الطبخ الضخمة. (التكفيض) كما نسميه في لهجتنا التي أحب كلمتها، سأطلب من أماسيل تسجلها في ورقتها التي تجمع فيها مفردات لغتنا اليومية، تمنحها هذه الكلمات قدرة على التواصل مع حفيداتك الكثيرات من بنات خالاتها وخيلانها.
دقيقة عمتي، حتى مع دفاتر طالباتها، تحضرهم معها إلى البيت، وتدقق في تصحيحها، وتمعن في قراءة سطور طلابها، حين تعثر علي جملة مبدعة، ترفع صوتها وتقرأ لنا بفخر إبداعات بناتها. تحبهن كثيرا وتعد لهن الهدايا في نهاية كل فصل. كنا نلومها لكثرة عطائها، لكنها لا تكترث، كنا نقيس أفعالها بمعيار الواجب، وهي تقيس أفعالها بمعيار الحب.
عمو لا شيء يشبهك، ولا كلمات تختصرك، هل كان ذلك (الجمل) هديتك رمزاً أتعلم منه الصبر من دونك؟ وهل كان حذاء البوت ذاكرة أتدفأ بها في هذه الغربة التي حرمتني حتى من وداعك؟

*مقالة رثائية لروح الفقيدة العمة المربية المعلمة خديجة منصور فضل، توفيت في 28 نوفمبر 2019.

في رثاء العمة خديجة

“عندما يقول أحد إن فلانًا خلف لحجي عباس، أقول لا، لا أحد يخلفه، لا أحد يُشبهه، لا أحد يمكنه أن يحل مقامه أو يحصل على مكانه في قلوبنا. نعم لديه خلف (أبناء) نحبهم، لكن لا أحد يخلفه” خديجة
بالأمس، كان رحيلًا صادمًا مفاجئًا آخر في بيت حجي عباس فضل، تمامًا، كما رحل الحاج عباس بدون مقدمات تهيّئ قلوب أحبته العاشقة لفراقه، رحلت أمس شقيقته الصغرى الأستاذة المربية الفاضلة خديجة منصور فضل (1952-2019) رحلت في شوق إليه، وهي التي تربت على مناقبيته العالية، وأعطت لأبنائه ما أعطاه لها، من حب وتفانٍ من أجل الآخرين، وإنكار للذات يصل إلى حد ظلمها.
تقول منى عباس التي تربت تحت رعاية عمتها خديجة “العمة خديجة هي الحب المعجون بالعطاء والكفاح، من آلة الحياكة إلى مقاعد الجامعة، ومن إعادة السنة الدراسية منازل إلى بعثة المتفوقين، ومن بيت معلمة القرآن (مدينة) إلى الصف الرابع الابتدائي، بتحد شجاع يقف خلفه أخوها الاستثنائي والدي الحاج عباس. عمتي خديجة هي مربيتي الحنونة وقد قادت يدي معها إلى محراب التعليم المقدس في بيتنا”
خديجة واحدة من ثلاث أخوات فضليات للحاج عباس، شكلّن دعامة عاطفية له ولعائلته الصغيرة الكثيرة العدد، ما كان لحجي عباس أن ينذر حياته لخدمة الحسين لولا هذا السند العاطفي من أخواته الثلاث: رازقية، زهرة، خديجة. وهبه الحسين حب الأخوة والتضحية حد الفناء، فتمثلها في علاقته بأخواته الثلاث، وتمثلنها هنّ في علاقتهن به.
ترى شهقة الأخوة تبرق في عيونهم، وتنطق بحب في ألسنتهم، وتستحيل سلوكًا راقيا في أفعالهم. حين كانت خديجة تقول بفم مليان: لا أحد يخلف أخي حجي عباس، إنما كانت تنطق بقلب المجرب المعاين الذي لحظ الأخوة في أدق تفاصيلها وأصعب محنها وأجلى قيمها.
تعلمت الأخوات من أخيهم درس الأم المعطاءة، فاطمة بنت زبر (ت 1973). وجدوا في دمعة أخيهم الحارقة التي لم تتوقف على أمهم سرًا عظيمًا، ما الذي أدركه أخونا الأكبر من أمنا وجعله على هذا القدر من رقاقة القلب وهمل الدمع، كلما سمع قصيدة أو نشيدة أو موالا أو أغنية ورد فيها كلمة الأم؟ كانت بنت زبر، خادمة من خدام الحسين في حسينية العابد المقابلة لبيتهم، ولها زاويتها المعروفة فيها.
تقول فضاء عن عمتها “رحم الله عمتي في جنة الأبدية البيضاء، كل ما فيها أبيض، أُنعش قلبي في رمضان (الغربة) الطويل نهاره، بتذكر (المحلبية) البيضاء التي كانت تعدها لنا في ظهيرة رمضان، لا يشوبها شيء غير خيط الزعفران المبلل بماء الورد، تفترش الصالة بسماط طويل، تصف (الطوس= جمع طاسة) في انتظام جميل، يزيد من جماله القماشة البيضاء الخفيفة وهي تغطيها حتى تبرد قبل أن تدخلها الثلاجة، لتكون رفيقة فطورنا وسحورنا، نحن العائلة الكبيرة التي يزيد عددها على الثلاثين نفرًا. ولحساب شقوة الطفولة تزيد عمتي من عدد (الطوس)، لأنها تعرف أن هناك من سيمارس هوايته في التسريب والسرقة من هنا وهناك”.

غمرت خديجة أبناء وبنات أخيها بعطائها غير المحدود، وحين كبر الأبناء، كبر فائض الحب والعطاء الذي بين جنباتها، فمنحته للأحفاد، بعد أن صاروا جيشًا يملأ بيت الجد بالفرح والحركة والضجيج.
يكسر حفيدها باسل صمت الفقد الذي يسيطر على العائلة باسترجاع شيء من شقاوته معها، يقول “عمتي خديجة، كانت أمنا جميعًا، نحن أحفاد أخيها حجي عباس، ظللت أحتفظ بالأظرف المميزة التي تهدينا فيها الدنانير في مناسباتنا التي لا تنتهي، ما زالت موجودة في خزائن غرفتي بالبحرين، كنت أشم فيها محبتها وعاطفتها، والآن صارت ذاكرة لا يمكن التفريط فيها.
في الصف الثاني الإعدادي، وهي تشرح لي بعض دروس اللغة العربية، أكتب لها جملًا ذات طابع سياسي: قتل الشرطي الولد، فتأخذها عاطفة الخوف علي: جوز عن السياسة.لكني لا أجوز، لكأني وجدت في مشاغبة خوفها علي وحبها لي لذة ينبغي استثارتها، حتى صرت في 2011 أيام السلام الوطنية، أسألها: هل لديك كتب عن تاريخ البحرين؟ فترد علي بغضب المحب: عندي ولن أعطيك شيئا منها، فأضحك لشعوري أني وجدت المدخل الذي يُقلقها علي”.

رحم الله المربية العمة خديجة منصور فضل، وأنار سيرتها في قلوب أحفادها، أحفاد أخيها حجي عباس فضل.

في رثاء الدكتور عبد ربه

الدكتور عبدربه عبداللطيف

رحم الله أستاذنا، الدكتور عبد ربه عبد اللطيف عبد ربه، أستاذ اللغة والنحو والصرف بجامعة البحرين (1985-2012). كان بالنسبة لي القنطرة التي عبرت منها من عالم الطبيعة والفيزياء إلى عالم اللغة، على أعتاب درسه كسرت غرور تخصصي في الرياضيات والفيزياء، وجدت في ذكائه وألمعيته ومعرفته العميقة مجالًا آخر لا يقل تميزًا عن المجال الذي جئت منه في المرحلة الثانوية حيث معادلات الضوء والحركة والميكانيكا والجبر واللوغرتمات.
في درس الدكتور عبدربه وجدت ما كان يتحداني في دروس العلوم، أستاذ فذ قادر على أن يريك عمق النظام الذي يحكم تركيب الكلمات، شعرت أنه يُعيدني إلى الفيزياء التي كنت أستمتع بقوانينها المفسرة لانتظام الأشياء وحركتها في الكون.بدأت أقترب من درس اللغة وأتقبل أني طالب في كلية الآداب، فهناك مجال يتحدى عقلي، وهناك قواعد دقيقة تحتاج ألعابًا ذهنية، وهناك أستاذ يشبه معلم الرياضيات حين يقف على حافة السبورة ويتحدانا بكتابة مسألة رياضية معقدة الحل.
كنت أقرأ في عيون أستاذنا عبد ربه هذا البريق الذكي الذي يحمل لمعة خفية من الغرور المحبب، أقرأ ذلك في عيونه حين يطرح مسألة تطلب تحديًا، أحببته أكثر في هذه اللحظات، وجدت في استفزازه ما يُشبع ظمئي وشوقي لخفايا مسائل الطبيعة.
كان يُمعن في إثارة إعجابي بوقوفه مجردًا من أي كتاب، ما اعتاد أن يدخل قاعة الدرس بكتاب، لا يشرح عن نص ولا يتلو عن حاشية. في مقرر النحو (313) الشهير الذي لا يتخطاه الطلبة بسهولة، أردت أن أتحدى طريقته، بتحويل درسه الشفاهي إلى درس مكتوب، لأبطل هذا التميز الذي يجعلنا جميعًا مشدودين لكل كلمة يقولها ولا نجدها في كتاب واحد مجموع، رحت أكتب درسه حتى صار مذكرة جامعية يتداولها الطلبة، أردت أن أجرده من إحدى أدوات تميزه، وما فطنت إلى أنه يريد أن يربي فينا القدرة على أن نكون على نموذجه، نملك القدرة على أن نتجرد من صفحات الكتب ونقف وقفة العالم.
لقد أشبع درس الدكتور عبد ربه عندي الشغف باكتشاف إمكانات النظام النحوي والصرفي في تشكيل الكلمات، أخذني إلى أقاصي النحو، أراني أن إمكانات تفاعل عناصر الطبيعة يُشبه إمكانات تفاعل عناصر الكلام في اللغة، وكلا التفاعلين بحاجة إلى عقل حاذق، أزال بذلك غربتي القاتلة التي عانيت منها في دراسة اللغة، وكسر عندي هذا الغرور الغبي الذي غذته المدرسة حتى صرنا نسلم أن دراسة العلوم أرقى من دراسة الآداب.
بقيت في هذا البرزخ الانتقالي مع دروس الدكتور عبد ربه من مقررات مرحلة البكالوريوس حتى بحث التخرج سجلته معه، وفي مرحلة الماجستير أفضت من معارفه النحوية المدهشة، كان قادرًا أن يجعل من درس (الواو) و(أو) ساحة تحدٍ تكسر غرور أي منا بادعاء امتلاك المعرفة الكاملة بقواعد اللغة ومعرفة أسرار معانيها.
(المتبقي) من درس أستاذي عبد ربه، أخذته معي في رحلتي مع نصوص الأب ونظريات النقد ومفاهيم علوم الإنسان ومدارس علم الاجتماع. (المتبقي) هو أجمل ما يبقى معك من روح ما تعلمته ودرسته وقرأته بعد أن تنسى كل شيء، يبقى في داخلك يشاغب كل شيء ويربط كل شيء يعرض عليك.
على هذا النحو كان درس نحوك يا أستاذنا الكبير، وعلى هذا النحو الفذ سنظل نتذكرك دومًا. لقد تشرفت بالتتلمذ على يديك، رحمك الله وأبقانا في خير علمك.

عن مسلسل «مقامات العشق»: أن تُلبس آخر وجهَك القميء

 

عن مسلسل «مقامات العشق»: أن تُلبس آخر وجهَك القميء

جريدة الأخبار: الحبكة الرتيبة للقصة، الاعتماد على لغة ابن عربي بدل خلق لغة جديدة مستوحاة من رؤيته، وعدم الجرأة في تسمية الخطاب المكفر له… كلها عوامل جعلت من مسلسل «مقامات العشق» مخيّباً لآمال كل من أراد مشاهدة حياة ابن عربي الروحية ونظرته الصوفية والاطلاع على الصراع السياسي والعقائدي لعصره

«مقامات العشق» (كتابة محمد البطوش ــ وإخراج أحمد إبراهيم أحمد- إنتاج mr7 مفيد الرفاعي لصالح تلفزيون «أبوظبي») حسب توصيفه الرسمي مسلسل تاريخي يروي سيرة محي الدين ابن عربي في ثلاثين حلقة. شاهدت العمل خلال شهر رمضان، وكان مخيباً لأفق توقعي. كنت أتوقع أن يقدم سيرة ابن عربي من خلال الصراع السياسي والعقائدي لعصره الذي عاشه على امتداد العالم الإسلامي في تقلباته التي تركت آثارها في كتاباته، أو أن يقدم حياة ابن عربي الروحية ونظرته الصوفية في صياغة معاصرة.

ما كنت أنتظر أن أسمع ما قرأته وكتبت عنه في مصنفات ابن عربي طوال خمسة عشر عاماً من علاقتي المعرفية به. كنت متشوقاً لقصة تقدم ابن عربي في صياغة تعطي له حضوراً في سياقنا العربي والإسلامي المأزوم، على النحو مثلاً الذي قدمته أليف شافاك لشخصية جلال الدين الرومي في رواية «قواعد العشق الأربعون» بحيث تحولت شخصية جلال الدين الرومي وشمس التبريزي لعمل جماهيري اخترق مختلف الأوساط والأذواق، أو على النحو الذي قدمته الدراما التركية لمؤسس الدولة العثمانية (قيامة آل طغرل) حتى صار طغرل شخصية شعبية محبوبة، وربما يكون جزءاً من نجاحه يعود إلى قدرته على تقديم شخصية ابن عربي كمُلهم للبطل المؤسس للإمبراطورية العثمانية.

مع الأسف الشديد، لم ينجح مسلسل «مقامات العشق» في أن يفعل ذلك، على الرغم من أن المقام السياسي والثقافي والديني الذي نعيشه، مهيّأ لتقديم شخصية ابن عربي ورؤيته الصوفية. لقد أخفق هذا العمل الدرامي في أن يجعلنا نعشقه، لثلاثة أسباب فيما أرى، لا علاقة لها بطاقم التمثيل، فنجوم المسلسل في المجمل قاموا بأداء أدوارهم المرسومة بإتقان عالي المستوى. وقد برعت نسرين طافش في تمثيل شخصيتها كما كُتبت في السيناريو ونُطق لغتها الفصحى نُطقاً جميلاً سلساً، كما فعل ذلك أيضاً مصطفى الخاني بإجادة كبيرة في تمثيل شخصية شيخ حامد. ما هي الأسباب التي حالت دون نجاح هذا المسلسل التاريخي؟

أرى هناك ثلاثة أسباب: الحبكة الرتيبة للقصة، الاعتماد على لغة كتب ابن عربي بدل خلق لغة جديدة مستوحاة من رؤيته، وعدم الجرأة في تسمية الخطاب المكفر لابن عربي.
حسناً فعل كاتب السيناريو في خلق حكاية غير تاريخية، لكن الحبكة لم تتوفر فيها عناصر التشويق ولا حكايات فرعية تتوازى مع زمن الحكاية الرئيسية، لتصب في النهاية فيها. تمّت صياغة السيناريو في قصة مُبسطة، لا بسيطة، الأعداء في مملكة «أرغون» يُحيكون مؤامرة على العالم الإسلامي، يُريدون أن ينفدوا له من الداخل لتدمير خطاب التسامح «المفترض»، وقتل العلماء وإشعال خطاب التكفير، فيرسلون (ست الحسن) الفائقة الجمال للعمل مع (مارتل) المتخفي تحت عباءة رجل دين مسلم متشدد، في مدينة مرسية حيث يعيش علي بن عربي وهي المدينة التي شهدت ولادة ابنه محيي الدين ابن عربي. تدور الأحداث بشكل بارد وبطيء وممل بين هذه الشخصيات خلال خمسين عاماً بين مرسية وقرطبة ومكة ودمشق، ويتخلل ذلك عرض لمقولات ابن عربي على لسان ست الحسن التي تحولت إلى مريدة تعشق والد ابن عربي عشق فناء، فلا تعود ترى في العالم محبوباً غيره.

يستخدم الشيخ حامد أتباعه المتطرفين بشكل فاقع ومبالغ فيه لإثارة الرأي العام ضد والد ابن عربي ويسعى عبرهم لقتله، يُصاب بسهم غادر، لكنه ينجو في مشهد تمثيلي بارد يفتقد لأدنى متطلبات الإقناع والحرفية، كأنك تشاهد مشهداً في السبعينيات حيث لا تقنيات تأخذ قلب المشاهد إلى أعلى درجات التوتر والتشويق والإقناع.

تُمط محاولات قتل ابن عربي الأب والابن طوال خمسين عاماً على مدى ثلاثين حلقة. والشيخ حامد يفشل في التمكن من إنجاز مهمة القتل. وعلى الرغم من انحياز ست الحسن إلى جانب ابن عربي، فإن الحبكة بمبررات غير قوية تجعل مهمة كشف حقيقة الشيخ حامد غير ممكنة. يُهزم الشيخ حامد في الحلقة الثلاثين، ويقدم لنا خلاصة وعظية ركيكة لعمله طوال الحلقات الثلاثين، في صيغة مونولوج داخلي يقول فيه «لا سبيل لك يا مارتل (شيخ حامد) على ابن عربي، الرجل يدعو للحب والحرية وأنت تدعو للكره والتطرف. الحب والحرية يعنيان السلام والرخاء، والسلام يعني التحضر والعلم والفلسفة والازدهار، وهذا ما يغري من يطّلع على فلسفته».
لا شيء في حبكة القصة يُشير إلى وجود عقدة في خطابنا ولا علمائنا ولا فرقنا الكلامية ولا حكامنا ولا إشارة إلى التوظيف السياسي للدين وصناعة خطاب التكفير من قبل الخلفاء ورجال الملل والنحل والدول، في حين أن الحقيقة التاريخية التي لا جدال فيها تقول إن ابن عربي واجه في مسيرته عقدة التكفير والتوظيف السياسي للدين، وواجهت كتبه مصيراً أشد عنفاً بعد تشنيع ابن تيمية عليه. لقد تجاهل السيناريو كل ذلك وفضل أن يُلبس الآخر (الشيخ حامد) وجهنا القميء (التكفير والتقتيل).
خطاب ابن عربي الصوفي يٌقدم حلاً لتفكيك الانغلاقات التي سببتها عقدة التكفير النابتة في بيئتنا وثقافتنا التراثية. وهذا ما حاولت توضيحه في كتابي الصادر هذا العام «لماذا نكفر؟ ابن عربي من عنف الأسماء إلى نفس الرحمن»). تقول لنا حبكة مسلسل «مقامات العشق» هناك فقط مؤامرة على العالم الإسلامي وعلى حضارتنا، تريد تدميرنا من الداخل وإخراجنا من الأندلس، بإضعاف الفكر النير الذي مثله ابن عربي وابن رشد.

تجاهل المسلسل أنّ ابن عربي واجه التكفير والتوظيف السياسي للدين

ليس هناك غير الشيخ حامد في هذه المؤامرة وتابعين له طوال الحلقات الثلاثين، ولا يُقتل سوى واحد من أتباعه في الحلقات الأولى، ويبقى تابعه الثاني معه من دون أن يكتشفه حتى الحلقة الثلاثين. لا تتطور أي شخصية تطوراً طبيعياً. حتى ست الحسن في تحولاتها، اعتمد المؤلف على لحظة الهداية الداخلية على طريقة «ثم اهتديت» وليس الصراع الداخلي. الصراع في حبكة السيناريو لا توتر فيه ولا تغير ولا نمو ولا تعقيد، صراع بسيط بين شخصيات الخير فيها يبلغ حد السذاجة، وشخصيات الشر فيها يبلغ حد التجذر المطلق.

لا يُقتل أحد من هذه الشخصيات، فكيف تريد أن تشدّ المشاهد على مدى ثلاثين حلقة ولا أحد يُقتل من الشخصيات الرئيسية؟ حتى مشهد الحرق البارد الذي دبرته من غير قصد ست الحسن للشيخ حامد ينتهي بنجاته، وتشوه وجهه وفقد إحدى عينيه، فأصبح قبيحاً ليحاكي شخصية الشرير التي يستدل بها الأطفال على الشر من شكله. ربما يكون هناك معنى ضمني حاول من خلاله كاتب السيناريو استحياء تمثيل الشكل النمطي للمفتي الوهابي المتشدد.

يقول لنا سيناريو «مقامات العشق» بشكل ساذج، سنجد الحل ويتحقق الوعي بمجرد أن نكتشف الجاسوس صاحب المؤامرة. وهذا ما وقع للجارية «شقاء» التي أرسلها «مارتل» لابن عربي لقتله بالسُم. وحين اكتشف أمرها، قال لها ابن عربي بعدما وجّه لها النصائح والإرشادات: «الشيخ حامد ليس سوى جاسوس أرسله قومه منذ خمسين عاماً كي يوزع الفتنة بين أتباع هذا الدين». فما كان منها إلا أن تخلت عن خطاب التشدد ونظرتها التكفيرية لبيت ابن عربي، وذهبت تحمل خطاب الهداية واليقظة لمواجهة الشيخ حامد، لتقول له قبل أن يصفعها: «لقد فعلتُ ما أمرتني به (دس السم لابن عربي) وهو مخالف للشرع».

لم ينجح كاتب السيناريو في خلق لغة جديدة يقدم فيها ابن عربي. في أغلب الحوارات تشعر أن اللغة محررة من كتب ابن عربي أو هي نفسها، طويلة لا تناسب لغة الشاشة، وتُشعر المتلقي أنه يسمع لغة لا يفهمها، كما هو الأمر في المناظرة التي جرت في دمشق بين الشيخ حامد وابن عربي واستغرقت ما يقرب من الدقائق السبع حول فكرة وحدة الوجود والحلول والحدود، لغة من نوع: «أفليس في هذا تحلل من الرسوم؟»، «أقول هذا مدعاة للعلم وسعة الأفق دون تحلل من الرسوم»، «من لم يقف على إشارتنا، لم ترشده عبارتنا». هذه لغة السيناريو حين تريد أن تقدم أفكار ابن عربي. لغة مغلقة على المتلقي وعلى عصره، وحين يريد السيناريو أن يُسقط أفكار ابن عربي على الحاضر، فإنه يعمد إلى لغة فاقعة الوعظ والتبسيط والتوجيه، كما في خطاب ابن عربي في الحلقة الأخيرة وهو يعظ الجارية «شقاء»: «أيهما أفضل لبلاد الإسلام، الحرب أم السلم؟ اعلمي أن تطور البلدان وازدهار حضارتها يكون أوقات السلم، العلم والبناء وازدهار الفلسفة والحضارة بكافة أشكالها تكون في أوقات السلم». لقد تجرأ كاتب السيناريو على إعادة تركيب أحداث تاريخية وتقديم وتأخير مراحل زمنية من حياة ابن عربي، لكنه لم يتجرأ على خلق لغة معاصرة تمثل رؤية ابن عربي.

جريدة الأخبار: 

الإثنين 10 حزيران 2019- https://cutt.ly/uiT9H7

اقرأ المقال بصيغة PDF

معصومة السيد: نخلتا أمي

بقلم السيدة معصومة السيد جواد العلوي

لأمي نخلتان، نخلة العباس القابعة بروحها. تلك النخلة  التي سأل عنها كل من قرأ سيرتك الساحرة #أم السادة#وجعل يبحث عنها وعن سحرها بكربلاء عند ابي الفضل ع. أما الثانية فهي أنت يا أباباسل (نخلة باسقة ضاربة بعمق الارض) وبعمق قلب أمي ولها جذور ممتدة من دير ماما صباح وحجي أحمد وخالة خاتون وقلب الجدة سلوم الى ديه أم السادة،  ميساء منتعشة ترف وترفرف بالعطاءات الفذه وتطرب لروايات ام السادة وأحاديثها وسردها الممتع فتتمايل سعفاتها يمنة ويسرى طربا وأنسا فتبدأ بنقش الجمال وتأريخ الأصالة.

نعم تطرب لحكايات شجر اللوز ورمال سيف الديه والحبولة والبيوت الصغيرة المبنية بأنامل البراءة وتطرب لمرابع طفولة امي ومكية وصديقات طفولتهم ومآتمهم الطفولية وجاراتهم وبنت يوسف والملالي الذين كانوا يقرؤون للخال حجي منصور وتفاصيل  جدتي فاطمة بنت محمد العكري شيف البحاري والبرياني الناطع برائحة حطب دالية الخال حجي منصور ودلة الحليب المزعفر لعزية مكية كل يوم، وتتغنى بعادات الخال حجي منصورالاسبوعية وحظور الجد حجي محمد العكري البدع وبنت كمال وحكاية (سور المضعن)  الذي لم يتمكن منه البدو حينما اختفى جدي الحصيف حجي محمد العكري عن الانظار في العكر بحيلة منه.

وبعدها تنهل _يا نخلة أمي_ من ماء عين الشيوخ لتجود على بني عبد قيس الذين عرفوك وجعلوا يتتبعونك وما تكتب😊جيدا، (ألم تقل لنا؟ بأن النخل عرف أهله) بأحلى الثمار وأروق السرودات.. أما أم السادة يا أبا باسل فحينما تتذكر شيئا كان عليها أن تقوله لك،  فترفع صوتها “أوه نسيت ما قلت لعلي: خالي يقرأ بعد في بيت حجي علي صنقور كل أربعا في المنامة وبيت مرهون في المالجية” 😊 نضحك حينها فرحا بكما فقد كنتما سببا لتأصيل ما أوشك على النسيان بداخلنا من حكايات رائعة وذكريات جميلة.

حقيقة تشربنا معكما  كل ذكريات أمي الغالية ذات الروح المصقولة والضحكات الرائقة الشبابية والذاكرة الطرية والنية الصافية وحفظناها معكم😊 وشعرنا بأننا علينا ان نغني مع الغواصين في عرض البحر حينما يحصلون على دانة كبيرة. فقد سقطت بحضن  أمي دانة كبيرة لم يحصل عليها أي غواص ولم يبتاعها لأي نوخذة ولم تر مثلها في موسوعتها الخاصة بالصدف واللؤلؤ التي تطالعها بين الحين والآخر. حصلنا عليها من طواش الدير عبر القدر وما أحلى هدايا القدر. دانة أفاضت ببريقها علينا جميعا وأكرمتنا بالسرد الممتع والحكايات الرائعة والذوق الأصيل. فأنت دانة أمي يا أبا باسل أنت عينها. فمنذ سيرتها  ونحن متشوقون لسردك التالي أخانا الغالي.

لقد صرت  أثرًا من آثار أم الساده، تترقبك وتترقب أخبارك واتصالاتك، وحين تصلها رسائلك الصوتية، تقول لنا: “سكتو كلكم يتكلم علي”😀 فنضحك معا ونترقب الوالده الغاليه صباح وبرنامج التفسير الرمضاني.

أتعرف أبا باسل بأننا حينما نذهب لها  تشرح لنا ما فسرته لها من آيات ك’ ملك اليمين والتناوش’. وتشرح التفسير بكل اندفاع وروية  وحب وتذيل ‘ابو باسل يقول’ بكل حب وفرح. حقيفة أبا باسل ليست امي هي من تمكنت منك ومن قلبك ومن قلمك فحسب ولكنك انت من تمكنت منها ومنا جميعا. أتعرف ما تصنع؟!! تعزل العملات ليوم مجيئك وتضع عليها الرازقي كما تضع الورود على مجاميعها تماما وحينما يذبل تستبدله بغيره فعمر انتظارها إليك هو حد عمر الرازقي حتى يذبل فقط، فقد حددت زمن وصولك بعمر الرازقي الابيض حتى يصفر لترفع يدها وتطلب مجيئك ‘رجعك الله لينا يا خلف جبدي والى بيتك الحليو ابو النخايل..
شكرا لك أبا باسل فقد تضاعف عدد الضيوف والزوار لأمي هذا العام عما سبقه من أعوام 😊تقول (أعرف السبب لكنني أضمره بقلبي 😄.. كتاب علي هو السبب 😀😀وشكرا لفضاء الغالية التي تتكبد العناء معنا لتكتمل السير وتبدو معتقة وعابقة برائحة الوطن والأرض.

 وشكرا لوجودكم بيننا وشكرا لكل الفرح الذي أضفتموه على قلب أمي ومزاجها.