الحلقة الأولى: في صحبة ابن عربي

حلقة #الإنسان_والصحبة  برنامج في #صحبة_ابن_عربي

من ( الباب السبعون ومائة في معرفة مقام الصحبة وأسراره)

  • اعلم أن الصحبة نعت إلهي للخبر الوارد “أنت الصاحب في السفر”.
  • “فالصحبة تطلب أعيان الأغيار.
  • “وكذلك في صحبة غير الأشكال وغير الجنس مثل صحبته لما يملكه من الدواب والأشجار وما يصحبه من ذلك وإن لم يملكه فإن رأى شجرة ذابلة لاحتياجها إلى الماء وإن لم يكن مالكها حاضرا وقدر على سقيها في صحبة تلك الساعة حيث استظل بها أو استند إليها طلبا لراحة من تعب أو وقف عندها ساعة لشغل طرأ له فهذه كلها صحبة وهو قادر على الماء فتعين عليه رعى حق الصحبة أن يسقيها لذلك لا لأجل صاحبها ولا طمعا فيما نثمر سواء أثمرت أو لم نثمر أو كانت مملوكة أو مباحة وكذلك الحيوانات المؤذية وغير المؤذية فإنه في كل ذي كبد رطبة أجر”