في تأبين فاطمة بنت حجي حسن.. لا يحزن من يجلس معها

“لا يحزن من يجلس معها” هكذا كثّفت خالتي خاتون حياة الراحلة فاطمة بنت حجي حسن، إنها مفجرة الضحكات في مجلس سلامة سلوم، رحلت البارحة تاركة حكاياتها، كانت تقول قبل أيام لخالتي وأمي، هل ستحكون عني بعد موتي، كما نحكي الآن عن سلامة سلوم؟! تقولها بمرحها من دون أن تُشعر أحداً بجدية الموت الذي أخذ أطرافاً من أصابعها.

تأتيني أخبار الموت عادة من دون أن تراعي فارق التوقيت، لا شيء ألوذ به غير الحكايات والذكريات، أعود لتسجيلات قديمة،كانت تتحدث فيها عن علاقتها بسلامة وبناتها وبيتها، أسمعها ولا أستطيع أن أغالب الضحك، أقف مستمتعاً وهي تتحدث عني “كنت في غرفة صباح في زواجها ونحن لم نخرج بعد من طفولتنا، وكنت في غرفة ولادتها أيضاً بولدها البكر في المستشفى الأمريكي، طلبت مني سلامة مرافقتها، توليت مهمة تقميط (علي) بما توفر لي من خبرة أشهر مع ابنتي الأولى نادية، فقد جاءت قبل أشهر من ولادة (علي)”.

منذ دخلت بيت سلامة وأنا ابنة أربع سنوات، صرت ابنتها، وصباح وخاتون وسكينة أصبحن أخواتي، ومقالب الطفولة عشناها معاً، نتسابق لتسلم ثياب حجي عبدالحسين طرار زوج سلامة، بعد أن يعود من فرشته بسوق المنامة حيث كان يعمل جزافاً هناك، يتخلص أولاً من ثيابه وبالعادة ينسى أو يترك بعضاً من الربيات فيها، الفائزة هي من تحصل على ثوبه أولاً.ولجرأتي تطلب مني صباح بعض المهمات الخاصة، فحين تجوع، تشير لي لسرقة خبز جدها حجي حسن، فأتسلل وأقتنص الفرصة لآخذ قطعة من خبزه، وحين يلحظني يركض ورائي متوعداً وشاتماً.

في إحدى المرات قالت صباح نريد أن ننظف المراوح، وبعدها اقترحت أن نبحث عن علبة صباغة رش، لصباغة المراوح، قلت لها عندي واحدة، أحضرتها لكنها كانت قديمة ومتجمدة، فاقترحت عليها أن أتولى تسخينها، لحظات حتى سمعت صوت الانفجار وأنا خارج المطبخ، ولم يتبق شيء من السقف، هربت مسرعة من البيت، ولولا واسطة سلامة ذلك اليوم لتمّ قتلي عقاباً على تصرفاتي الشقية.

سلامة هي من جهزتني ليلة زواجي كواحدة من بناتها، وضعت لي الحناء وجهزت لي الثياب وصبغت شفايفي بالديرمة، حين ولدت قبل ابنتها الكبرى بأشهر مرضت، لكنهم أصروا أن أخرج بابنتي نادية، إلى بيتهم ليفرحوا بأول مولودة في البيت، كانت فرحتي فرحة سلامة وبناتها، وحزني حزنهم. عمّق من صلتي بهم بعد زواجي، أن والدة زوجي الحاجيـة مريم بنت الحاج أحمد صمايل (توفيت ديسمبر1997) هي ملاية مأتم سلامة وهي ملازمة لبيتهم.

لا يتوقف الكلام في مجلس سلامة، أصنع الضحكات على شفاه سلامة من تعليقاتي على الكلام، حين لا أجد شيئاً، أخترع لها قصة، في إحدى المرات، تحدثت لها بتهويل كبير، قلت لها: دييييه ما سمعتين آخر خبر، يقولون الهند هاجمة على بومبي. فتجيبني سلامة: لويه بعد، حسبي الله عليهم. فيضحك الحضور ويعرفون المقلب، سلامة تعلق: حسبي الله عليش ما تجوزين عني.

حين تحضر سلامة بضاعة جديدة، تبدأ في الترويج لها، تتحدث عن أسعارها الرخيصة حين يسألها أحد عنها، باستخدام عبارة مجازية (إلا بلاش). أنا أنتظرها تقول هذه العبارة، وأحملها على الحقيقة، آخذ البضاعة وأهرب، أقول لها أنت قلت ببلاش. اعتادت سلامة على طريقتي معها، وهي لا تملك غير ضحكاتها تعاقبني بها. حين تدخل سلامة مأتمها بمشمر جديد أو ثوب جديد، أعلق عليها، أعرف أنها تستعرض بضاعتها وتعمل لها دعاية وترويج، وأعرف أن تعليقاتي ستلفت الانتباه وتزيد من وقع الدعاية والترويج.

حين تعلمت الخياطة، وصارت معي ماكينة خياطة، قالت لي سلامة قولي لزوجك يُحضر لك قماشاً قطنياً، لتجهيز بسطة (جمع بساط) وثياب المولود، جهزت ثياب نادية قبل ولادتها بيدي، وحين رأت صباح تميزي، صارت كلما أحضرت أمها أقمشة جديدة، طلبت مني أن أخيط لابنتها فاطمة.

قلت لخالتي خاتون، هل اختلفتم أو افترقتم طوال هذا العمر؟ فأجابتني: لم تحب أحداً قدر حبها لي ولأمك صباح، وحبها لنا امتداد لعشقها لسلامة، رافقتني ونحن بنات خمس سنوات، نجلس عند كلثم بنت الحايي، زوجة جدي، تعلمنا القرآن، فتظهر علامات الشقوة على (فاطمة) فتطلق عليها المعلمة (لغيوه) فنضحك معاً، تتوفى بنت الحايي في العام 1960 فننتقل للحاجية شريفة بنت سيد عبدالله (توفت 2000) لكننا لا نبقى إلا فترة قصيرة، حتى نستقر عند شريفة بنت سيد يوسف، هناك حفظنا القرآن معاً وتعلمنا قراءة وفاة النبي والفخري، فصرنا نقرأ معاً في مأتم سلامة. كانت فاطمة هدية قلب رحمها الله، لكنها لم توفق للذهاب للمدرسة فيما بعد كما حدث معي.

حين يهل محرم، لا أقدم شيئاً على (مربين فاطمة بنت حجي حسن) المميز بليونة رزه ولذاعة فلفله، افتقدته كثيراً بعد 2011، قلت لأمي أريده، أرسلوه مثلجاً، فلا يحلو سواد عاشوراء من دونه، أحطته بعناية شديدة حين وصلني بيروت، وصرت أجلس إليه وكأني أجلس إلى أكلة مقدسة، وأضن به على الآخرين.

رحم الله أم علي، وسقى الله أيامها بالرحمة والذكرى العطرة.