في رثاء موسى النهام، من(دريشة أم كريم) إلى حلقة (السكسبوي): جواااااب

 

رحل اليوم آخر سلالة (دريشة أم كريم)، الجار الطيب موسى النهام، ابن الطيبة جارتنا التي توفيت مطلع 2017، إنه “نسخة في البساطة من أم كريم، الدير فقدت أحد صناع الابتسامة” هكذا اختصر لي الصديق الشاعر سيد سلمان الموسوي، شخصية الفقيد، وجوم كئيب سيطر على قرية الدير أمس، كان صباحًا ثقيلا عليهم، تحدثني أمي في نهاية اليوم البحريني، ومنتصف اليوم الكندي عن هذا الصباح، تقول، كانت زوجة أخيك مختار خارجة لعملها في المستشفى، استوقفها صديق الفقيد على عتبة بيت أم كريم، رأى في لباسها الأبيض بارقة أمل، قال لها لو تساعديني في التأكد من حالة حرجة، فعاينتْ الموت بنفسها، هكذا شاء القدر أن نسدل الستار على آخر أبناء جارتنا الطيبة.

في السنوات الأولى من الهجرة البيروتية، كانت أمي تلوذ به، لتمرير شحنات الوزن الزائد من حبها وحمولاتها المرسلة لي عبر مطار البحرين، تعرف أن الدريشة التي بيننا ستدفع ولد أم كريم، لتمرير ما تريده الجارة، هكذا وجد قلب الأم حيلته لإيصال ما تريد من سمك ومأكولات وحاجيات لابنها المهاجر. صارت قصص الوالدة مع الفقيد مادة للضحك والسرد في البيت، فكل ما مرت شحنة كانت تتمادى في الطلب، ولا يجد الجار الطيب منفذا له للهرب أو التهرب منها.

تختم الوالدة مكالمتها، بتوصية ضرورة كتابة تأبين في حق الجار، فألوذ بالصديق عبدالحسين المتين، لأستكمل منه مأثورات الجار الفقيد، يتنهد تنهيدة الفاقد ويقول: العزيز موسى من مؤسسي حلقة (السكسبوي Six boys) الشهيرة في قرية الدير، لم يغادرها منذ بدايتها في 1982 وحتى رحيله، هو مكتشف رادودها جليل المتين، سمع مرة صوت أذان جميل في مسجد بردان القريب من بيتهم، تتبع الصوت حتى وصل المحراب، فشاهد أخي جليل، أطلق ابتسامته المعروفة: نسيبي، هذا صوت شجي، سأكلم أبوجواد مدن، لتكون رادود الحلقة، وتم الأمر، لم يترك له مجالا ليتردد أو يعتذر.

حين يدخل موسى الموكب، ينقلب الوضع، يصرخ بأعلى صوته: جوااااب، فترتفع أصوات المعزين عالية، يدب الحماس، ولا يعرف يستقر في مكانه، يجوب بين مقدمة الموكب ونهايته، ينظم الصفوف ويشجعها وإذا أحس برودة من أحدهم، يقترب منه بابتسامة بالغة التودد ويقول له: اوووجع، فيدب فيه النشاط، إنه ماسترو الحلقة حين تفقد إيقاع الدق أو الرد.

 قبل عشرة محرم يكثف اتصالاته بأخي جليل، يرسم معه خطة القصائد وسيرها ويحضر معه ما يناسب ذائقة جمهور حلقة (السكسبوي)وهي ذائقة حسينية أصيلة، لا تقبل بالإسقاطات السياسية والتنويعات اللحنية، لذلك يلتحق بها كبار السن، وبحارة الدير، من أمثال: حجي مكي عبدالله مكي، حجي إبراهيم حجي حماد، حجي عبدالله بن كاظم أبو أكبر، حجي عبدالله أبوحسان، حجي رمضان، حجي حسن بن موسى، الحاج علي السليموني. 

كان الأستاذ حسن مكي، من أبرز كتاب القصائد الحسينية، يحضر مجلس بيت المتين من ليلة سابع، يأخذ اللحن من الرادود ويكتب من قريحته، هناك قصيدة للأستاذ حسن يصر الفقيد الحاج موسى على جليل أن (يشيلها) في وفاة النبي، يقول له أنا أعرف أن مزاج المعزين يصعد للأعلى مع هذه القصيدة لو كررتها كل عام، يقول فيها: يا رسول الله بعدك هجموا بدار الوصي، وانكروا ذيك الوصية وقيدوا حيدر علي، يا رسول الله يا رسول الله”. يحدث أحيانا أن يدخل موسى على جليل بقصيدة لملا عطية وهو وسط الحلقة، من غير سابق تنسيق، ويطلب منه أن (يشيلها). في حلقة (السكسبوي) كل شيء عفوي ومرتجل وبسيط وقابل للتداول، ومعروف حين يفقد البحارة مزاجهم من الرادود، يُطلقون نداءهم الشهير (شيل شيل يا جليل)وهناك لا يملك جليل الخيار.

خارج الموكب، لنا معه حياة أخرى، مليئة بالحب والظرف، فهو مركب من الضحك والكوميديا والسخرية التي لا تجرح أحدًا. يزورنا غالبا بعد المغربية، يأتي محملا بالرطب والترنج من قبل والدته التي هي بنت عمة والدي، يدخل البيت وصوته يزلزل المكان، ينادي والدتي: نائمون… نائمون،  نسيبتي نسيبتي. ظل هذا الصوت على عادته حتى بعد وفاة أم كريم، يأتينا بالرطب والفرح والمودة.

سنفتقد هذا الصوت، ولن نجد من يستصرخ فينا الحماس بندائه الشهير: جوااااااب.