في رثاء الخالة نصرة

سيرة سلامة سلوم

د.علي أحمد الديري

رحم الله الخالة أم عبدالجليل، نصره عيسى حسن جواد، توفيت فجر اليوم، صديقة عمر جدتي سلامة سلوم، انعقدت صداقتهم منذ الخمسينيات، حين كان جدي حجي عبدالحسين طرار وحجي مهدي نصيف علي السماك في شراكة عمل في سوق السمك بالمنامة. 

زارت نصرة الدير لأول مرة في حفل زفاف الحاجية صفيــــة بنت الحاجي عبدالله محسن (توفيت في فبراير2004) التي ستصير لاحقا واحدة من الملايات الرئيسيات في مأتم جدتي، جاءت زفة العروس من رأس رمان، وضمن خطط النساء تم ترتيب لقاء زوجتي الشريكين من دون علم الأزواج حجي مهدي وحجي عبدالحسين، فلمست كل واحدة ألفة في روح الأخرى، آنست سلامة لقلب نصرة وآوت نصرة لقلب سلامة. تعود نصرة إلى المنامة بحكاية يبدو اتفقتا على حبكها، قالت لزوجها مهدي، حلمت البارحة أني زرت بيت صديقك حجي عبدالحسين طرار بالدير، كان بيتا كبيرا وواسعا وبه لياوين (جمع ليوان) فخذني إليه لأتعرف على زوجته. فأخذها حجي مهدي على جناح هذا الحلم، وهناك انعقدت صداقة عمر تشبه الأسطورة.

كلما جاءت جدتي على سيرة ولادتي في المستشفى الأمريكي في العام 1971، والأحراز التي أحاطتني بها بسبب فقد أمي لولادات كثيرة، تأتي سيرة نصرة جارة المستشفى، تقول لي: تأتي (خيوتي) كل يوم لأمك بالريوق وتعتني بها، ما كنا نشعر بالمسافة بين الدير والمستشفى لأن هناك بيتا آخر لنا يستقبلنا ويهتم بنا ويطمئن أمك حين عودتنا. 

تقول أمي، أحاطتني الخالة نصرة بمحبتها قبل حتى ولادتي بك، في زواجي تصرفت وكأني ابنتها، عزمت باصين وأحضرت الملاية فاطمة المصفي من رأس رمان لتقرأ ميلاد زواجي، وكذلك حفلة الجلوة هي من قامت بها. أشعر اليوم كأني فقدت أمي مرة ثانية برحيلها، والموحش أننا محرومون من أن نعزي حتى بعضنا بعضا بهذا الرحيل، أريد أن أضم أخواتي من بناتها لأسلو من حرارة هذا الفقد.

(نصرة) الاسم الأكثر دورا في لسان جدتي، منذ كنت طفلا لا يفارقها، لا يتوقف قطار الزيارات بينهما، حين تعنّ عليها رؤيتها، تصحو باكرا وتنتظر ساعة خروج أبي لعمله، فتلحق به ليأخذها للمنامة حيث فريق (سنككي). كانت المحبة تتسع لزيارة صباحية يفتح فيها الباب قبل السابعة صباحا، تفطران معا وكأنهما طفلتان تقضيان أجمل ساعات التجمع واللعب. 

تقول لي أمي، كانت جدتك تفضل زيارة السيدة زينب سنوياً على زيارة الأماكن المقدسة الأخرى، والسبب هو أن صادق ابن خيوتها نصرة مهجر هناك، حتى إن والدك كان يمازحها ويقول لها حين يعود ابن أختك ستهجرين السيدة. ما كانت تتوقع أنها في السنة الأخيرة من عمرها، سيضطرها الشوق لتذهب أبعد من سوريا لزيارة ابن آخر لها مهجر في لبنان في 2013.

في مكالمتي الأخيرة مع الخالة أم عبد الجليل (نصرة) مطلع هذا العام، حدثتني عن (خيوتها) وكأن المحبة التي بينهما لا يمكن أن تفتر، فائق الاشتياق والحب لا يمكن أن تقاومه دموعك وأنت تسمع الكلمات المشحونة بحياة كاملة الدفء والصدق والعفوية. تقول أختي فاطمة، منذ رحيل جدتي والخالة نصرة تشعر بحرقة الفقد، لا تخلو مكالمة معها من رثاء وبكاء وحرقة، وكأن صوتنا يفتح في قلبها جرح الفقد.

تقول خالتي خاتون، بالإضافة إلى الألفة الروحية بين أمي والخالة نصرة، فقد جمع بينهما الحسين، كلتاهما تذوبان في الخدمة الحسينية، وطوال العام أجندة أيامهما مليئة بالاحتفالات والمجالس والدعاء، تنتهي مجالس عاشوراء في مأتمنا، وتبدأ إعادة العشرة عند الخالة نصرة، وأتذكر صديقتهما الحميمة الملاية المنامية أم عبد علي، فاطمة بنت خضير، ترافقهم عادة حين يأتون الدير أم عبد الرضا. 

إذا كان من معنى حقيقي لل(النُّغْصَةُ) فهو المعنى الذي تحمله الأطباق المتبادلة بينهم، تشعر أن اللقمة محاطة بمحبة عميقة وأن هناك مجسات روحية بينهم، و أن (النُّغْصَةُ) تحفر في قلب كل منهما ولا يكتمل الإحساس بالسعادة وتحقق الرغبة إلا بوصول ما تأكله هذه لفم ما ترسله تلك. بل امتد الأمر حتى للأبناء، كانت الخالة نصرة تخصني دوما بهدية كلما عادت من زيارة من زياراتها للأماكن المقدسة، تراني امتدادا لقلب جدتي، وهذا ما يلخصه مثلها الأثير “الي يحب الشيخ، يحب تبعه”.

يقول ابن الخال جلال عيسى الفن: صداقات عمتي سلامة، تدخل في نسيج العائلة ولعل علاقتها مع الخالة نصرة تكون من أكثر العلاقات التي عمقت صداقاتنا مع أبنائها، صادق ومجيد وجليل، كانوا ينامون معنا ونقضي أوقات جميلة في اللعب معهم، أذكر أن صادق تحداني أتسلق سور في بيت عمي حجي علي، وقال لي باللهجة المنامية، والله إذا تركب أعطيك (ربيتين ونص). وأذكر زوج عمتي سلامة، حجي طرار، الله يرحمه في موسم الروبيان يحضر كميات كبيرة ويفوحها في قدور طباخ محرم الكبيرة، وبعد أن ينضج ينشره فوق السطح للتجفيف، وبعد يوم نتسلل فوق السطح، قبل أن يضعه في الخياش، ونسرق منه ما يسد جوعنا، فإذا تمكن من رؤيتنا، انهال علينا بقاموس الشتائم.