وجوه مستطيرة

مقدمة لكتيب معرض الفنان التشكيلي جبار الغضبان 2008

في زيارتي الأولى لمرسم عشتار، كتبت على جداره المعتق بالفن: الفن إنما ينحو جوهرياً إلى أن يضع الناس في علاقة مع بعضهم البعض، مشكلاً فيما بينهم رابطة خبرات مباشرة مشتركة. وهذا ما يظهر الفن بصفته الوسيلة الوحيدة التي تمكن الناس من الإفلات من فرديتـــهم"جون ديوي

العمل ضمن تخصص واحد هو نوع من الفردية التي لا يمكنك الإفلات منها إلا بتشكيل خبرات مشتركة مع تخصص آخر، وحين يقدر لك أن تفتح خبرتك الفردية على خبرة الفن الذي هو بمثابة أم الخبرات المشتركة، فإنك تكون قد مكّنت خبرتك من أن تكون في قلب ما يضع الناس في علاقة مع بعضهم بعضاً.

عشتار ورشة هذا القلب، يضعك فنها فيما يتجاوز فرديتك، يضعك فيما ينتهي إليه الجسم، وفيما يوافق البصر من سيلان الأشكال، وهذا ما كثّقه سقراط في محاورته التي عرّف فيها اللون بأنه سيلان الأشكال "إذ أنا أقول بأنّ الشّكل هو ما ينتهي إليه الجسم، أو بعبارة أشدّ اختصاراً، الشّكل هو نهاية الجسم.اللّون هو سيلان الأشكال سيلانا محسوسا موافقا للبصر"

منذ صيف 2007كنت أرقب بشكل يومي،  سيلان أشكال كائنات جبار الغضبان، أستمتع بخبرة تحضير اللوحة حيث الرطوبة تهيئ أرض سيلان اللون، وأرقب بشغف وضعها على منصة البصر حيث حامل اللوحة يسند اللون ليُمكّن الأشكال من السيلان فوق بياضها المُهيّّأ لجسدٍ في طريقه إلى النهايات من الجمال الأقصى. كل ما انتهى جبار من سيلان موافق لطور من أطوار البصر، حركت ملليمتر كاميراتي لتحفظ ما تشكل من محسوسها، هكذا تأخذ  الأشكال أطوار بصرها وآخذ أنا أطوار تَبَصُّري، فأخرج من فرديتي وأدخل في خبرة الألوان والأشكال والأجسام والسيلان، وكأني في خبرة الخلق.

أقول لجبار، لماذا وجوه نسائك مستطيلة؟ فيقول لي: اللون في فرشاتي لا يسيل إلا موافقاً لجمال مستطيل، فالوجه المستطيل أقرب إلى المستطير، واللون تستفزّه الاستطارة، بما تحيل إليه من معاني الطيران والانتشار والتحرك والذيوع والذعر، وكلها تدخل في معاني السيلان، إذ السيلان حركة تشكيل تعطي للأجسام نهاياتها من الجمال المستطير.

السيلان في تجربة جبار، جهة لوجوه لا يستقرّ تبصُّر جمالها.. وجوه تستطيل بما يتدفق ويجري.. وجوه تسيل بالكثرة. وجوه تسيل بما يتناها ولا ينتهي.

كنت طوال أشهر الصيف وما تبعها من أشهر عدة الشتاء، تستطيل خبرتي بوجوه نساء جبار، فأخرج من وحدانيتي الذكورية إلى شراكتي الأنثوية، فأتكثر به وبوجوه استطالاته واستطاراته.

هامش:

غالبا ما تقرن الاستطارة بالتشاؤم، لكن في المعجم  معاني تداولية كثيرة تتجاوز هذا المعنى، فمستطيرة مأخوذة من الفعل طير، والطَّائِرُ: عمل الإِنْسَانِ الَّذِي قُلِّدَهُ خَيْره وشَرّه، وشَقَاوَتُه وسَعادَتُه، والصُّبْح المستطير، أي المنتشرُ الضوءِ، وتَطَايرَ الشْيءُ: طالَ وتَفرّق. ويقال اسْتَطارَتْ، إذا أَرادَت الفَحْلَ.

هكذا تكون الوجوه المستطيرة مليئة بحركة الحياة ورغبة ممارسة الحب وانتشار اللون وحركة سيلانه.

 

Tall Fluttering Faces

By: Ali Aldairy

Translation: Mohamed Al Mubarak

When I first visited "Ishtar" studio, where Jabbar Al Ghadban produces his artwork, I wrote on one of it’s mellowed-out-with-art walls:

"Art essentially puts people in relation with each other, forming between them a bond of shared experiences. This shows art as the only way that enables individuals to escape their individuality" – John Dewey

Working with a particular domain is a kind of individuality you cannot escape except by forming common experiences with other domains. And when you get to open up your individual experience to the experience of art, which to me is the mother of common experiences, then you have allowed your experience to be at the heart of what bonds people together.

"Ishtar" is a workshop for such bonds. Its art takes you to where the individuality is transcended, to which the body ends, and to what the sight confronts of the flowing form. This is what Socrates concentrated in his dialogue with "Meno":

"Well then, you are now in a condition to understand my definition of figure. I define figure to be that in which the solid ends; or, more concisely, the limit of solid… Colour is an effluence of form, commensurate with sight, and palpable to sense."

Since the summer of 2007, I watched, day in and day out, the flow of Jabbar’s figures. I enjoyed witnessing the canvas being prepped to make it moist enough for the upcoming run of colour. I watched, fascinated, when it was mounted up to the level of view, when the stand holds up the colours to allow the figures to flux on the white background of the canvas, a white background that is just as ready to receive a figure on its way to the limits of beauty.

As Jabbar finishes each stage of his painting, a new vista emerges on the canvas, and I move my camera lens a millimetre further to capture what ha s formed. The figures gradually become palpable to the sense, and I gradually progress through my percipience of it. I escape my individuality and enter the experience of colours, figures, bodies, and flux… I feel like I am going through the experience of creation.

I ask Jabbar: Why are all your women longheaded? And he answers: the colour of my brush does not flow but along tall beauty, the tall face flutters with a good omen, the colour is excited by the flutter, and by the varied meanings it refers to: flying, spreading, moving, and panicking. All these meanings are relevant to the meaning of the flux of figures as they form, as the flux is what takes the figures to the limits of their fluttering beauty.

The flux in Jabbar’s experiment is a place for faces gleaming with endless insights of aestheticism, stretching with endless runs of colours, and flowing with endless forms of multiplicity.

Throughout the summer months and some of the winter months that followed, my experience has stretched along the faces of Jabbar’s women, and they have managed to take me out of my masculine individuality and deliver me into a commonality with femininity.

With this experiment I have experienced multiplicity through Jabbar’s work, faces, stretches and flutters…