منعطفات (قم) المقدسة

كانت (قم) خياراً من خيارات دراستي العليا في التسعينيات، لكن رياح سفينتي الفكرية أخذني إلى مكان آخر، مع ذلك بقيت هذه المدينة، في مخيلتي، منذ كنت في المرحلة الثانوية، زرتها في مطلع التسعينيات وفي مطلع الألفية الجديدة، في الزيارة الأولى كانت علاقتي بها حميمية، وتمثل جهة من جهات أفقي الذي كنت ذاهبا إليه، وفي المرة الثانية، كانت مدينة عابرة، وهذه الزيارة الثالثة، وجدت نفسي شغوفاً أكثر باكتشاف “عش آل محمد” كما يطلق عليها. اكتشاف تياراتها الفكرية وحوزاتها العلمية وحركتها التي تعود إلى عام 909 هجرية حين استقر فيها مجموعة من علماء الشيعة، مع الأسف لم يكن الوقت كافياً لاكتشاف عمق ما يحدث في هذه المدينة، قضيت فيها 48 ساعة، مليئة باللقاءات والزيارات.

كوجة 12

(كوجة) تطلق على الطريق المتفرع من الشارع العام، والعناوين منتظمة في إيران وفق نظام الشارع العام ثم (الكوجة) ثم رقم المنزل. (كوجة 12) تتفرع عن شارع (سمية). في منعطف هذه الكوجة تقع حوزة (الأطهار التخصصية) التي أسسها الشيخ حبيب الكاظمي في 2005 للطلاب الخليجيين.

في لحظة انتظار مدير “حوزة الأطهار التخصصية” في مكتب السكرتير، وقعت عيني على مجلة (مدرسة أهل البيت)أثارني الفضول لأتصفحها من غير استئذان، كنت مدفوعاً بمعرفة ما يشغل خطاب من يمثلون الحوزة اليوم. كان فاقعاً موقف المجلة المعادي للفلسفة والتصوف والعرفان، كأنها تستعيد معارك الدولة الصفوية في عصر ملا صدرا بين الفلاسفة والفقهاء الأخباريين والأصوليين والمتصوفة.أو بين البرانيين(الفقهاء) والجوانيين (الفلاسفة والمتصوفة) حسب تعبير الباحث الفرنسي كولن تينر في كتابه “التشيع والتحول في العصر الصفوي”.

تعرف المجلة نفسها ” المجلة تنشر المقالات التي تهتم بنقد الفلسفة والعرفان لأي شخص كانت لغرض الدفاع عن الحق”. عنوان افتتاحيتها (الله أكبر) وتستشهد ببيت في التعريض بملا صدرا وابن عربي ” أليس جرأة على الله الأحد قول ملا صدرا وابن عرب”

وتنشر المجلة على حلقات كتاب “رسالة الاثني عشرية في الرد على الصوفية و(العرفاء)” للشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي.

ويضم العدد بحثا طريفا عنوانه:”الإسفار عن نصوص الأسفار” لحجة الإسلام والمسلمين الشيخ حيدر الوكيل. وهو يبحث الروايات التي نقلها ملا صدرا لمعرفة قيمتها وإمكان الاعتماد عليها.يصدر الباحث دراسته بجملة عدائية “تدعي فلسفة ملا صدرا واللاهثون وراءها أن من ميزاتها الجمع بين البرهان والعرفان والقرآن يعنون به النص الديني”.

كانت الدقائق التي قضيتها في تصفح المجلة، قبل الالتقاء بمدير الحوزة، قد تركت لدي انطباعاً منقبضاً، حول طبيعة الجو الفكري في الحوزة، وتخيلت وكأن هناك حرباً ثقافية ضد الفلسفة والتصوف.لكني عرفت لاحقاً أن المجلة ليست من إصدارات حوزة الأطهار.وأن الحوزة تصدر مجلة فصلية طلابية تحت عنوان (رسالة القلم).

بدا مدير الحوزة الشيخ عبدالله الدقاق مرحباً ودوداً، لم تكن المسبقات الذهنية التي نحملها عن بعضنا سوى مادة لتطرية الحديث، تجاوزتها بسرعة، وذلك بفضل سعة أخلاق الشيخ، أقول ذلك لأني كنت مسبوقاً بما يشبه التحذير أو التنبيه إلى أن زيارتي إلى (قم) ربما لا يكون مرحباً بها أو تثير هواجس بعض المشتغلين في حقلها الديني والعلمي، وذلك خوفاً من استغلال الزيارة للكتابة بنفس نقدي متحامل أو حاد، أو بتعبير أكثر وضوحاً، كان الخوف من استغلالي الزيارة للكتابة المسيئة للحوزة ورجالاتها ومنهجها.

بدا حديث الشيخ متحرراً من هذه الهواجس التي كنت أحملها أو التي حُمّلتها.والتي اضطرتني إلى أن ألجأ إلى صديق كطرف وسيط يزكي زيارتي. كنت في دور المستمع المصغي، اكتفيت بتوضيح هدف زيارتي أنها تأتي على هامش مرافقة والدتي في رحلة علاجها، وأني أود التعرف عن قرب على أجواء الحوزة والجامعات الإيرانية.

تحدث الشيخ بإلمام كبير عن الجامعات الإيرانية ومستوياتها، وطبيعة طلابها. ففي إيران هناك جامعات ذات طبيعة خاصة، كجامعة الإمام الصادق التي تغذي الدولة بكوادر سياسية ودبلوماسية، ولا يقبل في هذه الجامعة إلا أصحاب المعدلات المرتفعة. وجامعة المصطفى العالمية التي هي جامعة أم عربية في إيران لمجموعة كبيرة من الجامعات والحوازات والمداراس، تتوزع في أكثر من 30 دولة وبمختلف اللغات.

تحدث الشيخ عن دراسته حالياً للدكتوراه في جامعة طهران، توقفنا عند مقررات التأويل والفلسفة والتصوف وأساتذتها البازين كمهدي ذاكري ويحيى كبير وحسن الرمضاني كان الشيخ يعرف أن هذه هي المنطقة المشتركة التي يمكن أن تثير اهتمامي،

بفضل خضوع (حوزة الأطهار التخصصية) لنظام جامعة المصطفى، فإنها قد بدت أكاديمية متخصصة في الفقه وأصوله، شديدة التظيم، والتشدد في نظامها الأكاديمي، لا شيء متروك للطالب كما هو الأمر في الحوزات التقليدية حيث كل شيء متروك للطالب.هناك نظام القبول والتسجيل ووحدات أكاديمية موزعة على سنوات خمس في مستوى الباكالوريوس أو مرحلة المقدمات.وهناك نظام الحضور والغياب ونظام المعدل الأكاديمي الذي يجب ألا يقل عن 80٪.

حوزة الأطهار التخصصية، مخصصة للطبة الخليجيين الذي يرغبون في أن يكونوا علماء دين متخصصين في الفقه وأصول الفقه، وهذا التخصص ربما يكون هو الأقرب لمزاج عالم الدين البحريني. تاريخياً شكل تخصص الفقهبالنسبة لعالم الدين الأخباري والأصولي، المادة التي يجد رسالته تكمن في إتقانها. فمهمته هو تفقيه الناس في دينهم أي في أحكام نصوص الأحاديث والقرآن من حيث واجباتهم من الحلال والحرام.

الطريق إلى الله يكمن في معرفة هذه الواجبات، والتخصص في الأصول والفقه، يكاد يكون في ممارسته العملية، هو البقاء في حكم النص من دون العيش في أفقه. فليس من مهمة علم الأصول فتح أفق النص، بقدر ما تكمن مهمته في استنباط الحكم الشرعي.ربما يكون هذا ما تفقده الدراسات الحوزوية التي طورت من إجراءاتها التنظيمية نحو مزيد من الدقة والمتابعة لكنها لم تطور مقاربات فهم جديدة لنصوص الدين.ولا تطرح أسئلة جديدة، ولا تستعين بعلوم حديثة.

بحث الخارج والسيد منير الخباز

كنت قد طلبت من الشيخ الدقاق أن ييسر لي حضور إحدى حلقات البحث الخارج، كنت أريد أن أعاين الممارسة الأصولية في مقاربة النص الديني.

برفقة الشاب الودود جدا الشيخ عادل الهنان، كنت أعبر مجموعة من أزقة قم المتداخلة حد الالتباس، إلى حيث مدرسة المجتبى، ثم منزل الميرزا آية الله الشيخ جواد التبريزي الذي صار مدرسة بعد وفاته في عام 2006. هناك حيث حلقة السيد (منير الخباز)يقدم حلقة (البحث الخارج) للذين أنهوا مرحلة المقدمات (بكالوريوس) والسطوح (ماجستير).

(بحث الخارج) هو حلقة بحث أصولي يقع خارج المصنفات والكتب، يقدم فيها الأستاذ الباحث (لا بد أن يكون وصل أو شارف على مرحلة الفقاهة) طرقه الاستدلالية التي يتبعها في استنباط الأحكام الشرعية وترجيحها من النصوص المعتمدة.لم تكن الكراسي تتسع للحضور، جلست في مؤخرة القاعة على الأرض إلى جنب مجموعة من المشايخ، وقد بدا وجودي وسطهم لافتاً.

الطلاب جميعم تقريباً معممون، وفي الوقت الذي قد كنت أكتب بعض جمل الأستاذ في كراسة صغيرة، لم أجد أحداً يكتب شيئا، وهذا ما جعلني أبدو أكثر لفتاً. عرفت لاحقا أن المحاضرة تكتب وتوزع على الطلبة.

بدا لي السيد (منير) والمكرفون أمامه كأنه يقرأ من ورقة، وذلك لدقة تنظيم الكلمات والأفكار وتسلسل الاستدلال، عرفت لاحقاً ألا ورقة أمامه، وأنه يقدم درسه مشافة، وقد مكنته ممارسته الحوزوية تدريساً وتلمذة منذ كان عمره 12 عاماً، من أن يتوفر على هذا الحضور الذهني المميز.

كان البحث عرضاً للممارسة الاستدلالية الأصولية وكيفية ترجيح الأدلة لحديث “رفع عن أمتي ما لا يعلمون” بدت الممارسة الاستدلالية التي يقدمها السيد وعرة وصعبة، خصوصا وأنها مسلحة بمجموعة من المصطلحات الأصولية، من نحو:منجزية العلم الإجمالي، المنجزية العقلية، الشك البدْوي، الحكم المجعول، الأحكام الحرجية، الاحتياط من الشك.

تذكرت تعليقا للدكتور حسن حنفي يقول فيه، إن الشيعة قد طوروا علم الأصول وفروعوا فيه الكثير، لكن مصطلحاته صارت مغلقة عليهم، وذلك لكثرة التفريعات فيه، ولأنه لا يدرس إلا في الحوزة. ربما يكون هذا سرّ أصالته وقوته ومقتله في الوقت نفسه. والسبب في ذلك يعود إلى أن علم الأصول في تكوينه هو محصلة التقاء مجموعة من العلوم، علوم اللغة: البلاغة والنحو والدلالة، وعلوم الحديث، وعلم المنطق، والفلسفة. من حصيلة هذا التركيب تكون علم الأصول. لقد كفّ هذا العلم عن التغذية من العلوم الأخرى، ولم يعد مفتوحاً على العلوم الحديثة، وصار مكتفياً بذاته، وهنا مكمن مقتله، فقد تطورت هذه العلوم التي فيها سرّ تركيبه، وهو لم يعد يضيف لنفسه من تطورها.هو لم يعد محصلة حوار علوم بعضها مع بعض.

الدرس الثاني للسيد منير، كان في منزل الميرزا جواد التبريزي الذي صار حوزة، ويعد الشيخ محمد سند والسيد منير من تلاميذ الميرزا التبريزي البارزين، وقد تسلم السيد منير مقعد أستاذه.كان البحث حول قاعدة التجاوز:إذا خرجت من شيء ودخلت في غيره، فشكك ليس بشيء.

بدت حلقة البحث الثانية أكثر حيوية، وجدت الطلاب يعترضون بجرأة على الأستاذ، اعتراضاً يستنفر أقصى قدراته الأصولية، ويحاجج أحياناً الطلاب في ردود الأستاذ، وحين يسخن النقاش، يلجأ السيد منير إلى النكتة بمهارة لطيفة، ليخفف الأجواء، ولا يكسر من جدية البحث الضحك الذي يسود للحظات القاعة.

كوجة (منعطف) كمال الحيدي

إنه المنعطف ذاته (كوجة12) لكنه يقود إلى منعطف أشد خطورة، إنه منعطف السيد كمال الحيدري، كنت اتصلت بالسيد بتوصية من الصديق والأستاذ الدكتور عبدالجبار الرفاعي. كما أخبرني الرفاعي، فإن السيد يستقبل المكالمات بنفسه، ويتواصل مع الآخرين بشكل مباشر.

هناك حيث منزله الخاص 3359 التقيت به، كان في زيارته في مكتبته مجموعة من المعممين الشباب،كعادته بدا متحمساً وطلقاً في حديثه، قدمت له النسخة الوحيدة التي لدي من كتابي (كيف يفكر الفلاسفة)أخذ يتصفح فيه، وهو يواصل حديثه في منعطفه الأشد خطورة (إسلام الحديث وإسلام القرآن) وهو يقول لا قداسة لغير القرآن والمعصومين، وجميع العلماء في تاريخ المذهب عرضة للنقد، يقطع فجأة حديثه ليسألني عن كتابي. اخترت أن أدخل عليه من “فصوص الحكم” لابن عربي، فهو قد أشبعه شرحاً في دروسه الحوزوية.

بلهجة الواثق، قال لي: هل اعتمدت شرح (أبي العُلا عفيفي)فهو أشمل الشروح وأكثرها حداثة، قلت له نعم، قال لي لقد أحصيت عليه مجموعة أخطاء في فهم نص ابن عربي، وبمهارة فائقة يتنقل السيد بين عيون زواره، من موضوع إلى آخر، شابكاً الموضوعات لا على قاعدة (الشيء بالشيء يذكر) بل على قاعدة (ومثاله كذا….).

قال معترضاً على (أبي العُلا عفيفي) هكذا يسمي ابن عربي الأشياء، فكيف تريد أن تفهمه على غير ما يسمي هو، تماماً كتسمية الشيخ الطوسي ب(شيخ الطائفة)هو سُمي هكذا مع أني لا أقبل هذه التسمية ولا أقر أن تُعطى له. في الحقيقة لم أتمكن لحظتها من الربط، لكني ذهلت لهذه الانتقالة. بدا السيد شديداً على الشيخ الطوسي (385-460هـ) ربما مرد ذلك إلى أن كتابيه (الاستبصار) و(تهذيب الأحكام)من معتمدات إسلام الحديث الشيعي، الذي يخوض السيد معركته معه الآن.

ويشمل هذا الإسلام (إسلام الحديث) الفقه المؤسس على هذه الأحاديث. فاجأني أنه كان يدافع بحماسة عن المرأة، ينتقد إسلام الأحاديث المتحيّز ذكورياً ضدها، يقول إن الرسائل العملية كلها تذهب إلى أن حق المرأة الجنسي من زوجها يقتصر على مرة كل أربعة أشهر، ويمكن للرجل أن يكتفي بدخول (الحشفة) ولو لم يحدث الإشباع الجنسي بالنسبة للمرأة! في حين تُثبت هذه الرسائل للرجل الحق كلما أراد. يقول السيد هذا يتعارض مع إسلام القرآن الذي يقول: “وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ”البقرة، 228.

عالم المخطوطات

في حضرة المحقق الكبير (السيد أحمد الحسيني) لا تملك غير الدهشة، من قدرة هذا الرجل على العمل الدقيق والدؤوب.بدا مركزه بطوابقه الأربعة (مركز إحياء التراث الإسلامي)تحفة معمارية وعلمية، دخلت على السيد وهو غارق وسط مخطوطاته، تحيطه الكتب المعتقة بالتاريخ من كل جانب، يعمل في تحقيق الكتب وفهرسة المخطوطات وتراجم العلماء. فهرس مكتبة السيد الحكيم في النجف قبل أن يضطر للخروج من العراق في السبيعينيات.عمل على تحقيق كتب مهمة في مكتبة آية الله مرعشي نجفي، منها كتاب (رياض العلماء وحياض الفضلاء) الذي يؤرخ في الدولة الصفوية للعلماء السنة والشيعة، وهو يقع في حدود 10 مجلدات وقد فقدت منه 5 مجلدات تقريبا. ولأهمية عمل السيد، فسأخصص له حلقة خاصة لنشر تجربته في التحقيق.

زيارة المغرب أكتوبر 2007

كنت في الفترة من 24-30 أكتوبر/ تشرين الأول ,2007 بالرباط، في ندوة عن «الإسلاميون والعلمانيون والديمقراطية»، كان الدكتور المعطي منجب، هو المشرف على الندوة، بدعم من مجلس السلام الهولندي (IKV)، ومنتدى المواطنين (Citizens’ Assembly)، والشبكة من أجل التنمية.هذه بعض صور الرحلة.

فندق إيبيس بالرباط حيث السكن

يرجع تاريخ مدينة الرباط إلى فترات تاريخية مختلفة، إلا أن التأسيس الأولي للمدينة يعود إلى عهد المرابطين الذين أنشأوا رباطا محصنا ، ذلك أن هاجس الأمن كان أقوى العوامل التي كانت وراء هذا الإختيار ليكون نقطة لتجمع المجاهدين، ورد الهجومات

(صومعة حسان) من المنارات التاريخية الشهيرة التي تعكس ازدهار دولة الموحدين وأمجادها في عهد السلطان المغربي يعقوب المنصور الذهبي عندما كانت إمبراطوريته تمتد أراضيها من تونس إلى اسبانيا في القرن ال12. تطل على المحيط الأطلسي ومصب نهر أبي رقراق. وقد تهدم نصف المنارة التي زينت أطرافها بزخارف إسلامية جميلة توحي برونق الفن المعماري القدم وجمال الإبداع الأندلسي الرفيع.

مع الصديق السيد إدريس هاني، حيث المكان الذي رغب فيه السلطان المغربي يعقوب المنصور ببناء أكبر مسجد في العالم الإسلامي إلا ان أشغال البناء فيه توقفت بعد وفاته سنة 1199.وتشهد الآثار المتبقية إلى عصرنا الحالي على ضخامة مشروع المسجد الذي يبلغ طوله 180 مترا وعرضه 140 مترا.

DSCN9572

مع السيد هاني إدريس والصديقة فاطمة بلاوي الناشطة في مركز جاك بيرك للبحوث، في بيت الأوداية،كانت الأوداية في الأصل قلعة محصنة، تم تشييدها من طرف المرابطين لمحاربة قبائل برغواطية، ازدادت أهميتها في عهد الموحدين، الذين جعلوا منها رباطا على مصب وادي أبي رقراق، وأطلقوا عليها اسم المهدية. بعد الموحدين أصبحت مهملة إلى أن استوطنها الموريسكيون الذين جاءوا من الأندلس، فأعادوا إليها الحياة بتدعيمها بأسوار محصنة.

DSCN9547

مع الدكتور محمد سبيلا، رئيس جمعية الفلسفة المغربية

DSCN9605

DSCN9608

بعد بناء القصر الملكي بمدينة الدارالبيضاء سنة 1916 قررت السلطات الاستعمارية تشييد حي الأحباس أو الحبوس حتى يكون موطن بعض البورجوازية المغربية، هو مصمم على شاكلة المدن القديمة حيث تم المزج بين الشكل التقليدي والهندسة الأوربية، ولعل الأقواس وواجهات المحلات والأزقة الملتوية تعطي انطباعا حول شكل المعمار الأصيل المغربي. مع مرور الوقت فإن هذا الحي البورجوازي تحول إلى حي شعبي أو معرض جماعي للمنتوجات التقليدية والأثرية، إضافة إلى المكتبات .

DSCN9604

مع الصديق عبدالعالي العبدوني

DSCN9598

المكتبة العالية لللصديق عبد العالي

DSCN9623

مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود للدارسات والبحوث بالدار البيضاء

بانتظار القطار و20كيلو كتب مغربية هلكتني