في رثاء الدكتور عبد ربه

الدكتور عبدربه عبداللطيف

رحم الله أستاذنا، الدكتور عبد ربه عبد اللطيف عبد ربه، أستاذ اللغة والنحو والصرف بجامعة البحرين (1985-2012). كان بالنسبة لي القنطرة التي عبرت منها من عالم الطبيعة والفيزياء إلى عالم اللغة، على أعتاب درسه كسرت غرور تخصصي في الرياضيات والفيزياء، وجدت في ذكائه وألمعيته ومعرفته العميقة مجالًا آخر لا يقل تميزًا عن المجال الذي جئت منه في المرحلة الثانوية حيث معادلات الضوء والحركة والميكانيكا والجبر واللوغرتمات.
في درس الدكتور عبدربه وجدت ما كان يتحداني في دروس العلوم، أستاذ فذ قادر على أن يريك عمق النظام الذي يحكم تركيب الكلمات، شعرت أنه يُعيدني إلى الفيزياء التي كنت أستمتع بقوانينها المفسرة لانتظام الأشياء وحركتها في الكون.بدأت أقترب من درس اللغة وأتقبل أني طالب في كلية الآداب، فهناك مجال يتحدى عقلي، وهناك قواعد دقيقة تحتاج ألعابًا ذهنية، وهناك أستاذ يشبه معلم الرياضيات حين يقف على حافة السبورة ويتحدانا بكتابة مسألة رياضية معقدة الحل.
كنت أقرأ في عيون أستاذنا عبد ربه هذا البريق الذكي الذي يحمل لمعة خفية من الغرور المحبب، أقرأ ذلك في عيونه حين يطرح مسألة تطلب تحديًا، أحببته أكثر في هذه اللحظات، وجدت في استفزازه ما يُشبع ظمئي وشوقي لخفايا مسائل الطبيعة.
كان يُمعن في إثارة إعجابي بوقوفه مجردًا من أي كتاب، ما اعتاد أن يدخل قاعة الدرس بكتاب، لا يشرح عن نص ولا يتلو عن حاشية. في مقرر النحو (313) الشهير الذي لا يتخطاه الطلبة بسهولة، أردت أن أتحدى طريقته، بتحويل درسه الشفاهي إلى درس مكتوب، لأبطل هذا التميز الذي يجعلنا جميعًا مشدودين لكل كلمة يقولها ولا نجدها في كتاب واحد مجموع، رحت أكتب درسه حتى صار مذكرة جامعية يتداولها الطلبة، أردت أن أجرده من إحدى أدوات تميزه، وما فطنت إلى أنه يريد أن يربي فينا القدرة على أن نكون على نموذجه، نملك القدرة على أن نتجرد من صفحات الكتب ونقف وقفة العالم.
لقد أشبع درس الدكتور عبد ربه عندي الشغف باكتشاف إمكانات النظام النحوي والصرفي في تشكيل الكلمات، أخذني إلى أقاصي النحو، أراني أن إمكانات تفاعل عناصر الطبيعة يُشبه إمكانات تفاعل عناصر الكلام في اللغة، وكلا التفاعلين بحاجة إلى عقل حاذق، أزال بذلك غربتي القاتلة التي عانيت منها في دراسة اللغة، وكسر عندي هذا الغرور الغبي الذي غذته المدرسة حتى صرنا نسلم أن دراسة العلوم أرقى من دراسة الآداب.
بقيت في هذا البرزخ الانتقالي مع دروس الدكتور عبد ربه من مقررات مرحلة البكالوريوس حتى بحث التخرج سجلته معه، وفي مرحلة الماجستير أفضت من معارفه النحوية المدهشة، كان قادرًا أن يجعل من درس (الواو) و(أو) ساحة تحدٍ تكسر غرور أي منا بادعاء امتلاك المعرفة الكاملة بقواعد اللغة ومعرفة أسرار معانيها.
(المتبقي) من درس أستاذي عبد ربه، أخذته معي في رحلتي مع نصوص الأب ونظريات النقد ومفاهيم علوم الإنسان ومدارس علم الاجتماع. (المتبقي) هو أجمل ما يبقى معك من روح ما تعلمته ودرسته وقرأته بعد أن تنسى كل شيء، يبقى في داخلك يشاغب كل شيء ويربط كل شيء يعرض عليك.
على هذا النحو كان درس نحوك يا أستاذنا الكبير، وعلى هذا النحو الفذ سنظل نتذكرك دومًا. لقد تشرفت بالتتلمذ على يديك، رحمك الله وأبقانا في خير علمك.